8.23.2008

.
.
.
اقترب كثيرا شهــــــــــــــــــــــــــــــــر الرحمــــــــــة ..
بلغنــــــــا الله وإياكـــــــــــــم إياه .
.

.
.
ولأننــــــي لا أملكـ لعمــــــري ضـــمانا ..
أقول لكـــم أحبتـــــــي .. من يومـــــي هـــــذا :
.
كـــل رمضــــــان وأنتــــــــم بـخــــــــــــــــير .

.

.
مبــــــــــاركـ عليكم الشـــــــهر الفضــــــــــــيل .
.
.

واجــــــــــــــــب الامنيــــــــــــــات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
.
.
تم تمرير الواجب لي .. من المدونة الصديقة ( وهـــــج المشاعــر ) ..
.
.
.
الشروط :
.
.
في مدونتك أكتب الشروط ، وعشرة آمال تتمناها في حياتك .
إختر 5 أشخاص آخرين ليقوموا بحل هذا الواجب وضع رابط مدوناتهم أيضاً .
أخبر الأشخاص الــ 5 بأنهم أختيروا لحل هذا الواجب .
.
.
امنياتي :
.
.
1 . إن كان دخول الجنة اُمنية .. فأن أدخل الجنـــة هي أول امنياتي .. بلا أدنى شكـ .
2 . أن يستر الله علي .. في الدنيا والآخرة .
3 . أن يرزقني حسن الخاتمــة .
4 . أن تكــون ذريتي صالحـــة .
5 . أن يعطيني وأهلـــــــــــي الصحة والعافية ما حييت .
6 . أن اُصبح ( كاتبة ) مشهــــــوره .
7 . أن يعم الأمــن والأمان والسلام في الأرض .
8 . أن تغمــرني وأهلي السعــــادة .
9 . أن يرحمنـــي الله ومن احب بواسع رحمتـــه .
10 . أن أكـــون إلى الله أقرب وأقرب وأقرب .
.
.
.
.
.
.
اُمــــــرر الواجــب إلـى :
.
.
وسَادة أمَل ..
.
.
.
.
.
.

8.19.2008

ابتســـــــم 1

.
صغيري ( أحمد ) يبلغ من العمر الآن 4 أشهر وعــامين ..
شقاوتــه لا تصفهـا أحرفي .. وبالرغم من ذلكـ ..
فإنه كثيرا ما يفعل ما يضحكنــا .. لذا ..
فوجوده بيننا يسلينــــــــــا .
.
.
ذات يــــــــوم ..
كنت أستعد لآداء ( صلاتي ) .. ولأنه كثيرا ما يفقدني التركيز أثناء الصلاة ..
بدأت أبحث عن أشياء اُهديها له .. ليلعب بها .. حتى أنتهي .
.
ولأنه يحب الكتابة بالقلم على الورق .. أعطيته ذلكـ رغم خطورة الأمر .
وقبل أن أبدأ بالصلاة ..
اكتشفت أنه في كل مرة يكتب فيها على ورقتــه .. يحدث ( ثقب ) فيها ..
لأنها كانت مجرد ورقة لم أضع تحتها ( ما يقويها ) .
حينهـــــــــا ..
هتفت :
- (حمــــــودي ) أنا سأصلي الآن .. وأنت خذ قلمكـ و اكتب على تلكـ الطاولة .
وأشــرت بإصبعي على مكتبة وضعنــا عليهـــا ( التلـــفاز ) .
.
وبدأت اُصلــــي ..
.
.
انتهــــــيت .
.
.
فإذا بـ ( حمـــــــــودي ) .. كان قد أخـــرج مواهبـــه كلهــا ..
علـــــى ( خشب المكتبـــــــة ) .. تاركــا ورقته مكانهـا على الأرض .
.
.
( لا أعلــــــم .. من كــان السبب وراء ذلكـ .. أنـا أم هــو !! )
.
.
.
.
.
( اكتشفت أن صياغة قصة حقيقية باللغة الفصحى شئ صعب .. و لا أدري .. هل أجدت ذلكـ الآن ففهمت مني القصة أم لا !! )

هنـــاكـ من البشـــــــر 2

.
يتبـــــــــــــــع
.
.
و هنـــاكـ من البشــر ..
.
من يملكـ من الخبرة في الحيــــــاة ، الشئ الكثير .
فحينما تسأله عن أي شئ من حولكـ .. يجيبكـ بثقة ..
و يسترسل في إجابتـــــه .. وقد يصمت بعد ذلكـ .. ولكن في جعبته .. ما زال يملكـ الكثير .
.
.
وهنــاكـ من البشــر ..
من لا يملكـ من الخبرة شئ ..
لا لشـــــــــــــئ !!!
سوى لأنه .. هـو لا يبحـــث عنهـــــا .
فيبقـــى إلى الأبد .. يحتــــــاج إلى المســـــاعدة .
.
.

8.16.2008

دنـــيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

.
ما بـــال الدنيــــــــــــــا ؟
لا أعلم حقيقتهـــــــــا !
.
فحينمــــــا نبحث عن شــــئ فقدناه .. يصبح من المحـــــــــــال أن نجده وقت ما نريــــــــــده ..
فالدنيـــــــــــــــا تكــــــون حينها كبيرة للغايــــة .. فلا نجـــده أبـــدا .
.
.
وحينمــــــا نفعــل مالا نريــــد أن يرانــا أحد نفعــــله ..
تصبح الدنيــــــــا صغيرة جـــــــــــدا ..
فنرى حينهــــــا فقط .. كل من نعرفـــــه .. حتــى من لم نره منذ مــــدة طويلــــــة .
.
.
دنيـــــــــــــــــــــا عجيبـــــــــــــــــــــة ..
لا أعلم حقيقتهـــــــــــــــــا !
.

مما حُبب إلى قلبـــــي ..

.
اُحب استخدام ( الســواكـ ) كثيرا ..
اُحب استخدامه في كل وقت ..
.

وهــو أجمل هديــة تُقدم لي من مكة المكرمة والمدينة المنورة .
.




منذ مدة ليست بطويلة .. أهداني ( ابن اختي ) بعد عودتـــه من العمرة .. ( حزمة من السواكـ ) ، فكانت هي و ( سواكـ طوله غير عادي ) أهدانيـــه والدي منذ يومين .. من أجمل ما حُبب إلى قلبي .

.


.


شكرا لكمــا ولكل من أهداني .. سواكـ .


.

8.14.2008

هنـــاكـ من البشـــــــر 1




هنــــــــاكـ من البشر ..

من يسعــى دومــــا .. لأن يرســم ( البسمة ) على شفاه من هم حولـــه .

من يسعـــى .. لأن يدفـــــع بكلمــاته نحــو الأمـــام ، من يحتــاج لذلكـ .

من يسعــى .. لأن يبني سعــادة أرواح .

.

.

و هنـــــــاكـ من البشر ..

من يهـــوى أن يهــدم الأحـــلام والآمـــــال .

من يجـــري .. ويفعــل المستحيل .. من أجل أن يؤلــم غيره .
.
من يقضــي حيــاته .. في تحطيم مجـاديف تعمـــل .

من لا يبتســــم .. حتى يبكــــي من حولــــه .

.

هنـــاكـ من حولنـــا نـــوع كــــذلكـ .. أجل .

غريب ذلكـ النوع .. ولكنه كذلكـ .

.
.
لدي المزيد ...

8.03.2008

حمــدان .. يا حمــدان

.
وصلني الموضوع التالي عبر الايميل .. من احدى صديقاتي ..
لم يكن الموضوع مؤثر فحسب ..
بل كان باااااالغ التأثير في النفس .. مما دفعني لأن اُدرجه في مدونتي هنا ..
حتى يتسنى لمن لم يقرأه ولم يشاهده من قبل .. أن يقوم بذلكـ الآن .
.
إليكــم ذلكـ ..
.
. .
video
.
.
حمدان يا حمدان .......... أمك توصيك
إنها .. قصيدة كتبتها عجوز بعد أن اودعها ابنها في دارالمسنين ..
وطالت المدة لثلاث سنوات دون أن يزورها ..
ورغم كل هذا .. كانت القصيدة مليئه برحمة وعطف الأم .
.
.
وين انت يا حمدان امـك تناديـك .. وراك مـا تسمـع شكايـا وندايـا
يا مسندي قلبي على الدوم يطريـك .. ما غبت عن عيني وطيفك سمايـا
هذي ثلاث سنين والعيـن تبكيـك .. ما شفت زولك زايـر يـا ضنايـا
تذكر حياتي يـوم اشيلـك واداريك .. والاعبـك دايـم وتمشـي ورايـا
ترقد على صوتي وحضني يدفيـك .. ما غيرك احدٍ ساكن فـي حشايـا
واليا مرضت اسهر بقربك واداريك .. ما ذوق طعم النوم صبـح ومسايـا
ياما عطيتك من حنانـي وبعطيـك .. تكبـر وتكبـر بالأمـل يـا منايـا
لكن خساره بعتني اليـوم وشفيـك .. واخلصت للزوجه وانا لي شقايـا
انا ادري انها قاسيـه مـا تخليـك .. قالت عجـوزك مـا ابيهـا معايـا
خليتني وسط المصحه وانا ارجيك .. هذا جزا المعروف وهـذا جزايـا
يـا ليتنـي خدامـة بيـن اياديـك .. من شان اشوفك كل يوم برضايـا
مشكور يا ولدي وتشكر مساعيـك .. وادعـي لـك الله دايـم بالهدايـا
حمدان يا حمـدان امـك توصيـك .. اخاف ما تلحق تشـوف الوصايـا
اوصيت دكتور المصحه بيعطيـك .. رسالتـي واحروفهـا مـن بكايـا
وان مت لا تبخل علـي بدعاويـك .. واطلب لي الغفران وهـذا رجايـا
وامطر تراب القبر بدموع عينيـك .. ما عـاد ينفعـك النـدم والنعايـا
.
لا تعليق أكثر لدي .