12.21.2008

.
.
من الأراضـــي المقدســـة .. عـــــــــــــدت بحمد الله بسلام .
.
وإلى صفحتـــي هذه .. وأحرفــــــي سأعود قريبا بإذن الله .
.
.

12.01.2008

في أمان الله


.

ساعـــــات قليلة ..

سأتوجــــه بعدها إلى بيت الله العتيق ..

لآداء فريضة الحــــــج .. للمرة الاولــــــى .

.

.

أسألكــــــــــــم براءة الذمــــــــة أحبتي أينمــا كنتــم .

.

دمتم في رعــاية الله .

.

.

11.30.2008

العـــــــام الأول

.
.

إنـــه العـــــــــــــــــــــــــــــــــام الأول .. لكـِ مدونتــــــــــــــــــــــــي ..
.
كل عــام و أنتِ صفحتــي الحبيبــــــة .
.
.

11.26.2008

قصــــــــــة قصيرة

.
.
بداء السكري اُصيب زيــاد ..

و إحدى قدميه على أثره قد قُطعت .

وبعدهــا ..

سعادة الدنيا من عينيه قد إنتهت .

.

تأملاته أصبحت لا تتعـــدى حوائط غرفته ..

وحرارة جسده أصبحت لا تزول من سريره ووسادته .

.


آلامه و أحزانه سكنت سريرته .

و بمنظـــارٍ أســودٍ بدأ يرى دنيــاه .

.

على ذلكـ استمر ..

و منه .. وإلى ما هو أدهـى و أمرّ .

.

صديقه المقرّب .. رائد .. يقرع باب داره كل مساء ..
وحـــــده دون ســــواه .
.
يدخل متوجها إليه ..
.
يقدم له .. ما كانا يحبان أن يتناولاه سوية .
ثم يبدأ بتشجيعه للقيام .. والخروج معه كما كانا من قبل .
.
محاولات رائد .. نهايتها الفشل دائما .
فطموحات زياد وشجاعته و قوته .. قد انتهت وكأنها كانت تسكن في قدمه الراحلة .
.
.
بعد مرور ما يقارب العام والنصف ..
دخل رائد صباحا .. دار زياد .
تمسكـ أنامله بسلم كبير .
.
أسند السلم إلى جدار كان يستند إليه زياد .
حمل لوحة كبيرة بإحدى يديه .. وبدأ يتسلق السلم .. حتى وصل إلى أعلاه .
.
صرخ زياد :
- ويحكـ .. ها أنت قد وصلت .. فما أنت فاعل الآن ؟
- دعني أبحث هنا في حائطكـ .. علّني أجد مسمار .. عليه اُعلق لوحتي هذه .
- دع ما بيدكـ .. فلن تجد شيئا .
- أدع اللوحة ؟ أمركـ سيدي .
.
.
حينها .. أوقع رائد لوحته حقا ..
لتقع على قدم زياد .
.
صرخ :
- تبا لك .. لقد كسرت قدمي .. ألا تعلم أني لا أملكـ سواها ؟
- لا فرق لديكـ عزيزي .. فمنذ متى وأنت قد تخليت عنها ؟
.
هنا
.
وضع زياد يديه على قدمه .. نظر إلى رائد طويلا ..
وكأنه قد فهم ما كان يريد صاحبه أن يصل إليه .
.
.
بعد أكثر من اسبوعين ..
أزال رائد الجبيرة عن قدمــه .. ليشعر .. حينها فقط .. بحلاوتها ..
.
.
يومهــا ..
بدأ يستعد للقيام .. بحثا عن حلاوة الدنيا ..
بكل ما قد حباه الله من أعضاء و نِعَم .. غير قدمـــــه .
.
.

11.16.2008

ذات أثر

.
.
كثيرة هي القصص التي تتركـ في أنفسنا أثرا بعد أن ننتهي من قراءتها ..
إليكم هذه القصة الرائعـة ..
.
.
جاءت امرأة الى داوود عليه السلام

قالت: يا نبي الله ... أربك...!!! ظالم أم عادل ؟ ـ

فقال داود : ويحك يا امرأة هو العدل الذي لا يجور،

ثم قال لها ما قصتك

قالت : أنا أرملة عندي ثلاث بنات أقوم عليهن من غزل يدي

فلما كان أمس شدّدت غزلي في خرقة حمراء

و أردت أن أذهب إلى السوق لأبيعه و أبلّغ به أطفالي

فإذا أنا بطائر قد انقض عليّ و أخذ الخرقة و الغزل و ذهب،

و بقيت حزينة لا أملك شيئاً أبلّغ به أطفالي

فبينما المرأة مع داود عليه السلام في الكلام

إذا بالباب يُطرق على داود .. فأذن له بالدخول

وإذا بعشرة من التجار كل واحد بيده : مائة دينار

فقالوا يا نبي الله أعطها لمستحقها.

فقال لهم داود عليه السلام : ما كان سبب حملكم هذا المال ؟

قالوا : يا نبي الله كنا في مركب فهاجت علينا الريح و أشرفنا

على الغرق .. فإذا بطائر قد ألقى علينا خرقة حمراء و فيها

غزل فسدّدنا به عيب المركب فهانت علينا الريح و انسد

العيب .. و نذرنا لله أن يتصدّق كل واحد منا بمائة دينار

و هذا المال بين يديك فتصدق به على من أردت،

فالتفت داود- عليه السلام- إلى المرأة و قال لها :

رب يتجر لكِ في البر والبحر و تجعلينه ظالمًا ،

و أعطاها الألف دينار ..
و قال : أنفقيها على أطفالك .
.
.

11.02.2008

طموحــــــــــات عمريـــــة

إنهــــــا الطموحــات العـمريــــة ..


ادرجها هنا بصعوبة بالـغة .. لأنها تختلف كثيرا بإختلاف وجهات النظر ..


كما أنها تختلف بإختلاف المجتمعـــات .


إليكـــــم ذلكـ ..


.


من سنتــــــــــين إلـى 3 سنــــــوات




game boy





من 5 إلـــى 9 سنوات



غرفــــة نوم بمستوى راق





هاتف نقـــــال أي كــان نوعه



I - POD





psp





من 10 إلــى 14



هاتف نقال حسب الذوق





كاميرا متطــــورة أو كاميرا فيديو






playstation 3





Hard Disk لكمبيوتر المنزل




من 15 إلــــى 22



لاب تــــــوب





Hard Disk بسعة أكبر

ســــــــيارة






من 23 وما فــــــوق


الــــــزواج





امتـــلاكـ منزل




البنـــــــــــــــون



و حينهــا و بإختصـــااااااااااااار


.
.


10.27.2008

النــــــــــــوم سلطــــــــــــــــان

.
النـــــــــــــــــــــوم سلطــــــــــــــان

.
















.
و بــــــــــــــــــــــــس ..


10.21.2008

دواء



.

.

لمن يعاني من الرشح و الزكام و حساسية الجيوب الأنفية ..

إليكم وصفة الأخت :





و حتما لن تندموا .. فهي .. دواء وغذاء ..


برتقالتين ..

ليمونة واحدة ..

ملعقة عسل تذوب في قليل من الماء الدافئ .


يخلط الجميع معا ..


ويشرب .


.

وصفة رائعة .. وصفتها لي منذ اسبوعين ..

استمريت عليها حتى بعد شفائي .

.

شكرا اخيتي .
.

10.10.2008

سنــــــــــــة جديــدة


.

غدا السبت .. هو أول أيام السنة الدراسية الجديدة في وطني .

بعد إجازة صيفية طويلة .. إمتدت إلى ما يقارب الثلاثة أشهـــر فأكثر .

.

انها السنة الرابعة لي .. التي افتقد فيها حلاوة ذلكـ الاستعداد .

.

فقد كنت احب المدرسة كثيرا .. احب أيامها .. و سويعاتها .

اشتاق إليها بصدق .

أتلذذ حاجياتها ..

رغم صعوبة أيامها الاولى .

.

بعدهـــــــا عشقت كليتي ..

ربما لما وجدته فيها .. من حيـــــاة جميلة جدا مع مجموعة رائعة من الصديقات والزميلات اللاتي وجدتهن هنـــاكـ .

.

انني انسانة نشيطة جدا في الصباح الباكر حد العجب .. إن كــان لدي دوام ينتظرني .

ولكنني عكس ذلكـ إن لم أجد شيئا .

احب العمل .

احب أن أكون انسانة فعّالة في مجتمعي .

.

احب أن أقضي جزء من يومي بين أناس تعمل .

لكنني الآن .. اُهدي سويعات أيامي لصغيري ( أحمد ) .. لتربيته .

.

وسأعود لنشاطي بعد حين .. بإذن الله تعالى .

.

كل سنة دراسية جديدة والجميع بألف خير .

.

.


9.27.2008

الـرنيم درّة



.


.


في حياتي درر كثيرة .. اُحبها .. وأشتاق لها دوما .


ولكن الرنيم .. درّة فيها من النقاء الشئ الكثير .


.


هي .. ابنة اختي .. لها من العمر أعوام خمسة .


حبي لها يسكن في قلبي .. ويجري في شرايني .


لطيفة جدا .


بريئة للغاية .


يؤسفني دوما أنها تعيش في زمنٍ قاس كزمننا هذا .


.


.


بعيدة هي عني خلال هذه الأيام ..


لذا ..


فشوقي لها قد ازداد كثيرا .. فبدأ قلمي يخط عنها بعض شئ .


.


.


.


رعــاكـ الله حبيبتي .



9.11.2008

سنـــــــــــــــــــــة ســـعيـــــدة

في أحب الشهور إلى نفسي ولـــــدت ..


وفيما أجده رقم حظي .. أتيت إلى هذه الدنيا .


.

السادس من شهر رمضان المباركـ .


أجل ..


في ذلكـ اليوم أبصرت ما حولي للمرة الاولـــى .

.

فقبل أيام قليلة فقط .. احتفلت بشكل بسيط جدا بعيد ميلادي ..


.


لِما لا ؟


و لم يكــن ذلكـ سوى بهجــــة بيني وبين من حولـــي .

لِما لا ؟

و أنا ما زلت أجد نفسي صغيرة ! و علــى ذلكـ قد أبقــــــى .

.


كـــل عـــــام وأنا وابنة خالتـــي بل واختي ( مريم )
.
و التي اتفق وإياها على امور عــدة في حياتنـــا .. ومنهـــا : يوم ميلادنا ...
بخير .


.

.

كل عام وأنا وهـــي بألف صحة وعافيــــة .

.

.

.


هنـــا سأُدرج لكم بعض صور تلكـ الليلة :
.
.













.

9.02.2008

الصــــــــدقة





قال الله تعالــــــــــى :

(وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتى أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين) . المنافقون10

.

.



قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ « إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِيءُ عَنْ أَهْلِهَا حَرَ الْقُبُورِ ، وَإِنَّمَا يَسْتَظِلُّ المُؤْمِنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ في ظِلِّ صَدَقَتِهِ » .

.

.

.

وما أدرانا ما الصدقة !

.

.

9.01.2008



من جديد ..

.

.


كل رمضــــــــــان وأنتم إلــى الله أقــــــــــــــــــــــــــــرب




.

.

.

.

8.23.2008

.
.
.
اقترب كثيرا شهــــــــــــــــــــــــــــــــر الرحمــــــــــة ..
بلغنــــــــا الله وإياكـــــــــــــم إياه .
.

.
.
ولأننــــــي لا أملكـ لعمــــــري ضـــمانا ..
أقول لكـــم أحبتـــــــي .. من يومـــــي هـــــذا :
.
كـــل رمضــــــان وأنتــــــــم بـخــــــــــــــــير .

.

.
مبــــــــــاركـ عليكم الشـــــــهر الفضــــــــــــيل .
.
.

واجــــــــــــــــب الامنيــــــــــــــات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
.
.
تم تمرير الواجب لي .. من المدونة الصديقة ( وهـــــج المشاعــر ) ..
.
.
.
الشروط :
.
.
في مدونتك أكتب الشروط ، وعشرة آمال تتمناها في حياتك .
إختر 5 أشخاص آخرين ليقوموا بحل هذا الواجب وضع رابط مدوناتهم أيضاً .
أخبر الأشخاص الــ 5 بأنهم أختيروا لحل هذا الواجب .
.
.
امنياتي :
.
.
1 . إن كان دخول الجنة اُمنية .. فأن أدخل الجنـــة هي أول امنياتي .. بلا أدنى شكـ .
2 . أن يستر الله علي .. في الدنيا والآخرة .
3 . أن يرزقني حسن الخاتمــة .
4 . أن تكــون ذريتي صالحـــة .
5 . أن يعطيني وأهلـــــــــــي الصحة والعافية ما حييت .
6 . أن اُصبح ( كاتبة ) مشهــــــوره .
7 . أن يعم الأمــن والأمان والسلام في الأرض .
8 . أن تغمــرني وأهلي السعــــادة .
9 . أن يرحمنـــي الله ومن احب بواسع رحمتـــه .
10 . أن أكـــون إلى الله أقرب وأقرب وأقرب .
.
.
.
.
.
.
اُمــــــرر الواجــب إلـى :
.
.
وسَادة أمَل ..
.
.
.
.
.
.

8.19.2008

ابتســـــــم 1

.
صغيري ( أحمد ) يبلغ من العمر الآن 4 أشهر وعــامين ..
شقاوتــه لا تصفهـا أحرفي .. وبالرغم من ذلكـ ..
فإنه كثيرا ما يفعل ما يضحكنــا .. لذا ..
فوجوده بيننا يسلينــــــــــا .
.
.
ذات يــــــــوم ..
كنت أستعد لآداء ( صلاتي ) .. ولأنه كثيرا ما يفقدني التركيز أثناء الصلاة ..
بدأت أبحث عن أشياء اُهديها له .. ليلعب بها .. حتى أنتهي .
.
ولأنه يحب الكتابة بالقلم على الورق .. أعطيته ذلكـ رغم خطورة الأمر .
وقبل أن أبدأ بالصلاة ..
اكتشفت أنه في كل مرة يكتب فيها على ورقتــه .. يحدث ( ثقب ) فيها ..
لأنها كانت مجرد ورقة لم أضع تحتها ( ما يقويها ) .
حينهـــــــــا ..
هتفت :
- (حمــــــودي ) أنا سأصلي الآن .. وأنت خذ قلمكـ و اكتب على تلكـ الطاولة .
وأشــرت بإصبعي على مكتبة وضعنــا عليهـــا ( التلـــفاز ) .
.
وبدأت اُصلــــي ..
.
.
انتهــــــيت .
.
.
فإذا بـ ( حمـــــــــودي ) .. كان قد أخـــرج مواهبـــه كلهــا ..
علـــــى ( خشب المكتبـــــــة ) .. تاركــا ورقته مكانهـا على الأرض .
.
.
( لا أعلــــــم .. من كــان السبب وراء ذلكـ .. أنـا أم هــو !! )
.
.
.
.
.
( اكتشفت أن صياغة قصة حقيقية باللغة الفصحى شئ صعب .. و لا أدري .. هل أجدت ذلكـ الآن ففهمت مني القصة أم لا !! )

هنـــاكـ من البشـــــــر 2

.
يتبـــــــــــــــع
.
.
و هنـــاكـ من البشــر ..
.
من يملكـ من الخبرة في الحيــــــاة ، الشئ الكثير .
فحينما تسأله عن أي شئ من حولكـ .. يجيبكـ بثقة ..
و يسترسل في إجابتـــــه .. وقد يصمت بعد ذلكـ .. ولكن في جعبته .. ما زال يملكـ الكثير .
.
.
وهنــاكـ من البشــر ..
من لا يملكـ من الخبرة شئ ..
لا لشـــــــــــــئ !!!
سوى لأنه .. هـو لا يبحـــث عنهـــــا .
فيبقـــى إلى الأبد .. يحتــــــاج إلى المســـــاعدة .
.
.

8.16.2008

دنـــيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

.
ما بـــال الدنيــــــــــــــا ؟
لا أعلم حقيقتهـــــــــا !
.
فحينمــــــا نبحث عن شــــئ فقدناه .. يصبح من المحـــــــــــال أن نجده وقت ما نريــــــــــده ..
فالدنيـــــــــــــــا تكــــــون حينها كبيرة للغايــــة .. فلا نجـــده أبـــدا .
.
.
وحينمــــــا نفعــل مالا نريــــد أن يرانــا أحد نفعــــله ..
تصبح الدنيــــــــا صغيرة جـــــــــــدا ..
فنرى حينهــــــا فقط .. كل من نعرفـــــه .. حتــى من لم نره منذ مــــدة طويلــــــة .
.
.
دنيـــــــــــــــــــــا عجيبـــــــــــــــــــــة ..
لا أعلم حقيقتهـــــــــــــــــا !
.

مما حُبب إلى قلبـــــي ..

.
اُحب استخدام ( الســواكـ ) كثيرا ..
اُحب استخدامه في كل وقت ..
.

وهــو أجمل هديــة تُقدم لي من مكة المكرمة والمدينة المنورة .
.




منذ مدة ليست بطويلة .. أهداني ( ابن اختي ) بعد عودتـــه من العمرة .. ( حزمة من السواكـ ) ، فكانت هي و ( سواكـ طوله غير عادي ) أهدانيـــه والدي منذ يومين .. من أجمل ما حُبب إلى قلبي .

.


.


شكرا لكمــا ولكل من أهداني .. سواكـ .


.

8.14.2008

هنـــاكـ من البشـــــــر 1




هنــــــــاكـ من البشر ..

من يسعــى دومــــا .. لأن يرســم ( البسمة ) على شفاه من هم حولـــه .

من يسعـــى .. لأن يدفـــــع بكلمــاته نحــو الأمـــام ، من يحتــاج لذلكـ .

من يسعــى .. لأن يبني سعــادة أرواح .

.

.

و هنـــــــاكـ من البشر ..

من يهـــوى أن يهــدم الأحـــلام والآمـــــال .

من يجـــري .. ويفعــل المستحيل .. من أجل أن يؤلــم غيره .
.
من يقضــي حيــاته .. في تحطيم مجـاديف تعمـــل .

من لا يبتســــم .. حتى يبكــــي من حولــــه .

.

هنـــاكـ من حولنـــا نـــوع كــــذلكـ .. أجل .

غريب ذلكـ النوع .. ولكنه كذلكـ .

.
.
لدي المزيد ...

8.03.2008

حمــدان .. يا حمــدان

.
وصلني الموضوع التالي عبر الايميل .. من احدى صديقاتي ..
لم يكن الموضوع مؤثر فحسب ..
بل كان باااااالغ التأثير في النفس .. مما دفعني لأن اُدرجه في مدونتي هنا ..
حتى يتسنى لمن لم يقرأه ولم يشاهده من قبل .. أن يقوم بذلكـ الآن .
.
إليكــم ذلكـ ..
.
. .
video
.
.
حمدان يا حمدان .......... أمك توصيك
إنها .. قصيدة كتبتها عجوز بعد أن اودعها ابنها في دارالمسنين ..
وطالت المدة لثلاث سنوات دون أن يزورها ..
ورغم كل هذا .. كانت القصيدة مليئه برحمة وعطف الأم .
.
.
وين انت يا حمدان امـك تناديـك .. وراك مـا تسمـع شكايـا وندايـا
يا مسندي قلبي على الدوم يطريـك .. ما غبت عن عيني وطيفك سمايـا
هذي ثلاث سنين والعيـن تبكيـك .. ما شفت زولك زايـر يـا ضنايـا
تذكر حياتي يـوم اشيلـك واداريك .. والاعبـك دايـم وتمشـي ورايـا
ترقد على صوتي وحضني يدفيـك .. ما غيرك احدٍ ساكن فـي حشايـا
واليا مرضت اسهر بقربك واداريك .. ما ذوق طعم النوم صبـح ومسايـا
ياما عطيتك من حنانـي وبعطيـك .. تكبـر وتكبـر بالأمـل يـا منايـا
لكن خساره بعتني اليـوم وشفيـك .. واخلصت للزوجه وانا لي شقايـا
انا ادري انها قاسيـه مـا تخليـك .. قالت عجـوزك مـا ابيهـا معايـا
خليتني وسط المصحه وانا ارجيك .. هذا جزا المعروف وهـذا جزايـا
يـا ليتنـي خدامـة بيـن اياديـك .. من شان اشوفك كل يوم برضايـا
مشكور يا ولدي وتشكر مساعيـك .. وادعـي لـك الله دايـم بالهدايـا
حمدان يا حمـدان امـك توصيـك .. اخاف ما تلحق تشـوف الوصايـا
اوصيت دكتور المصحه بيعطيـك .. رسالتـي واحروفهـا مـن بكايـا
وان مت لا تبخل علـي بدعاويـك .. واطلب لي الغفران وهـذا رجايـا
وامطر تراب القبر بدموع عينيـك .. ما عـاد ينفعـك النـدم والنعايـا
.
لا تعليق أكثر لدي .

7.31.2008

فإن أمسكت نفسي ... فارحمها

.
.
وضعت رأســي عـلى وســــــادتي البــارحـــة .. لأنـــام ..
كـعادتي هتفــت :
( بســمكـ اللهـم وضــعت جنبي ، وبكـ أرفعــه ..
فإن أمســكت نفســـي فارحمــها ..
وإن أرســلتها فاحفظــها .. بما تحفظ به عبــادكـ الصالـــحين ) .
.
.
منذ سنـين طــويلة .. وأنا اُردد هذا الدعـــاء .. ولكنـه .. لم يســري بين عروقي بصدق ســوى البارحة ..
.
بدأت اُردد : " فـإن أمســـكت نفســــي فارحمـــــها "
.
كم يصعب هذا القـــول !
خـشـيت حينهـا من كــل شئ ..
شعرت بأنني .. لم أفعـل شـــئ في حيــاتي بعـد .
شعرت بأنه .. ما زال أمــامي الكثير لأفعـله .
.
اُريد أن أصحـــو من نـومي ..
فمــا زلت اُريـد أن أكبر .
ما زلت اُريد أن أخبر من هـم حــولي بأنني اُحبـــهم .
ما زلت اُريــد أن اُقدم لحيـاتي المزيد .
.
ما زلـت اُريد أن اُحــقق حلــمي إلهي ..
فما زلت اُريد أن أكون أقرب إليكـ ربــــي ممن سـواي .
.
.
" فإن أمسـكت نفسي ياربي قبل ذلكـ فارحمـها "
.
.

7.24.2008

النفــــــــــــــوس أســــرار



.

.

النفــــــوس أسرار .. أجــل .. كما البيـــوت .

فهنـاكـ أناس يعيشون بيننا .. نرى ..

في لغة أعينهم ..

من خلال حديثهم معنا ..

وفي وجودهم بيننا ..

نرى في كل ذلكـ .. أنهم " سعداء" في حياتهم .

إلا أنهم في واقعهم .. هم أتعس الناس وأحزنها .

.

.

النفـــــوس أسرار ..

هنـاكـ ممن هم حولنا ..

لا يمكننا أن نجد " الإيمان " في وجوههم .. ولكنهم ..

في وحدتهم .. هم أقرب الناس إلى ربهم ..

.

.

النفـــــوس أسرار ..

هناكـ شخصيات بيننا .. يصعب علينا فهمها ..

نجلس معها طويلا .. نتحدث إليها .. نسألها فتجيبنا .. لكنها ..

تبقى غامضـــة إلى الأبد .

.

.

النفــــوس أسرار ..

هناكـ وجوه .. حينما نلتقي بها لأول مرة ..

نحبها .. وسرعان ما تدخل في أعماق قلوبنا ... لا لشئ .. سوى لأننا أحببناها .

وهناكـ وجوه .. حينما نلتقي بها لأول مرة ..

نشعر بأننا .. لم نحبها .. ولم نشعر بالراحة تجاهها .. لا لشئ أيضا .

.

.

النفـــوس أسرار ..

.

.