10.18.2009

قصص جميلة


.
وصلني عبر الايميل
.



مواطن بلجيكي دأب طوال 20عاماً على عبور الحدود نحو ألمانيا بشكل يومي ..

على دراجته الهوائية حاملا على ظهره حقيبة مملوءة بالتراب،

وكان رجال الحدود الألمان على يقين انه "يهرب" شيئاً ما ولكنهم في كل مرة لا يجدون معه غير التراب (!).

السر الحقيقي لم يكشف إلا بعد وفاة السيد ديستان ..

حين وجدت في مذكراته الجملة التالية :

"حتى زوجتي لم تعلم انني بنيت ثروتي على تهريب الدراجات إلى ألمانيا"!!.
.


أما عنصر الذكاء هنا فهو : (ذر الرماد في العيون وتحويل أنظار الناس عن هدفك الحقيقي!).




جاء عن حذيفة بن اليمان انه قال :

دعاني رسول الله ونحن في غزوة الخندق فقال لي :

اذهب الى معسكر قريش فانظر ماذا يفعلون ، فذهبت فدخلت في القوم .. (والريح من شدتها لا تجعل احداً يعرف احدا) فقال ابو سفيان:

يا معشر قريش لينظر كل امرئ من يجالس (خوفا من الدخلاء والجواسيس)

فقال حذيفة :

فأخذت بيد الرجل الذي بجانبي وقلت: من أنت يا رجل؟

فقال مرتبكا: أنا فلان بن فلان!

.
وعنصر الذكاء هنا : (أخذ زمام المبادرة والتصرف بثقة تبعد الشك؟).





أما أبو حنيفة فتحدث يوما فقال :

احتجت إلى الماء بالبادية فمر اعرابي ومعه قربة ماء فأبى إلا أن يبيعني اياها بخمسة دراهم ..
فدفعت إليه الدراهم ولم يكن معي غيرها.. وبعد أن ارتويت قلت :

يا أعرابي هل لك في السويق، قال: هات.. فأعطيته سويقا جافا اكل منه حتى عطش ..

ثم قال: ناولني شربة ماء؟

قلت : القدح بخمسة دراهم، فاسترددت مالي واحتفظت بالقربة!!.

.
وعنصر الذكاء هنا : (إضمار النية وخلق ظروف الفوز)!!





هناك حركة ذكية بالفعل قام بها أحد النبلاء الفرنسيين..


فذات يوم عاد لقصره قلقاً متجهم الوجه فسألته زوجته عن السبب


فقال:

أخبرني الماركيز كاجيلسترو (وكان معروفا بممارسة السحر والعرافة) انك تخونينني مع أقرب أصدقائي فصفعته بلا شعور..

فقالت الزوجة بهدوء: وهل أفهم من هذا أنك لم تصدق ادعاءه!؟


فقال: بالطبع لم أصدق كلامه، إلا أنه هددني بقوله "إن كان كلامي صحيحا ستستيقظ غدا وقد تحولتَ إلى قطة سوداء"!.. وفي صباح اليوم التالي ..

استيقظت الزوجة فوجدت بجانبها قطة نائمة..

فصرخت من الرعب والفزع ثم عادت وركعت أمامها تعتذر وتطلب منها الصفح والغفران..

وفي تلك اللحظة بالذات خرج الزوج من خلف الستارة وبيده سيف مسلط !


.

وعنصر الذكاء هنا هو :

(استغلال خرافات الآخرين والاتجاه بتفكيرهم لنهاية تخدم مصلحتك)!!.





عندما كادت هيئة المحكمة أن تنطق بحكم الاعدام على قاتل زوجته والتى لم يتم العثور على جثتها رغم توافر كل الادلة التى تدين الزوج - ..

وقف محامى الدفاع يتعلق بأى قشة لينقذ موكله ... ثم قال للقاضى "ليصدر حكماً باعدام على قاتل ...

لابد من أن تتوافر لهيئة المحكمة يقين لا يقبل الشك بأن المتهم قد قتل الضحية .. و الآن .. سيدخل من باب المحكمة ... دليل قوى على براءة موكلى و على أن زوجته حية ترزق !!...
و فتح باب المحكمة و اتجهت أنظار كل من فى القاعة الى الباب ...و بعد لحظات من الصمت و الترقب ...

لم يدخل أحد من الباب ...و هنا قال المحامى ...الكل كان ينتظر دخول القتيلة !! و هذا يؤكد أنه ليس لديكم قناعة مائة بالمائة بأن موكلى قتل زوجته !!!

و هنا هاجت القاعة اعجاباً بذكاء المحامى ..و تداول القضاة الموقف ...

و جاء الحكم المفاجأة ....حكم بالإعدام لتوافر يقين لا يقبل الشك بأن الرجل قتل زوجته !!!

و بعد الحكم تساءل الناس كيف يصدر مثل هذا الحكم ...فرد القاضى ببساطة...

عندما أوحى المحامى لنا جميعاً بأن الزوجة لم تقتل و مازالت حية ...
توجهت أنظارنا جميعاً الى الباب منتظرين دخولها الا شخصاً واحداً فى القاعة !!!انه الزوج المتهم !!

لأنه يعلم جيداً أن زوجته قتلت ...و أن الموتى لا يسيرون .
.

هناك تعليقان (2):

..pen seldom يقول...

أعجبتني القصص جداً ,,

وأكثر شيء , المواطن البلجيكي صاحب

الدراجة الهوائية

:)

ذكــي جداً ..

أعجبتني فكرة أبعاد الأنظار عن هدفه الحقيقي ..

يمكن أستخدم الفكرة مستقبلاَ

؛)

شكراً لكِ ..

Reema يقول...

كلامكِ رائع اميرة
الكثير يتضجر من الاشياء التي ليست معه .. ولو تامل النعم التي تكسوه من راسه إلى قدميه، لـ أحس بأروع انواع الشكر لله

الحمد لله .... حمداً كثيراً