6.16.2008

لــــن أبتســـــــــم ، حتى .. ***** الجزء الأخير

.
.
عاد أحمد من مدرسته ، ظهراً ..
توجه إلى المستشفى ، لزيارة والده كعادتــه ..
دخل إليه بهدوء تام ..
.
فوجـد غرفته نظيفة .. قد اُعيد ترتيبها وتنظيمها .. وقد اُزيل منها كل ما يخص والده .
.
استدار .. خرج مسرعاً .. قابل أحدهـم ، ليصارحه ، وبكل بساطة :
- والدكـ قد فارق الحيــــــــاة .
.
.
جلس أحمد في مجلس عزاء والده .. كئيباً .. حزيناً ..
يشعر بالوحدة ، بالغربة ، بالألم وباليتم .
وما أقسى اليتم !
.
.
* * *
.
بعد مضي أيــام ..
.
دخل أحمد غرفة والدته .. وجدهـا مستلقية على سريرهـا ..
لم يفارق وجهها الطاهر ، الحزن .
كطفل لم يبلغ العامين .. رمى أحمد جسده بجوارها ..
بكى في أحضانها .. وهو يضع إحدى يديه على يدها ، والاخرى على وسادة والده التي كان يستندها .
.
مضت بهما اللحظات .. ترافقهما العبرات .. حتى نهضت والدته ..
خرجت .. إلى حيث قد تجد هواء جديدا .
.
ما زال أحمد في غرفة والديه .. يتأمل حاجيات والده ، التي ما زالت تحيط به ، في كل مكان .
تجدد بكاءه .. حين أخذ بوسادة أبيه .. و احتضنها بذراعيه ..
.
.
طال مكوثــه هناكـ ..
بعدها ...
نهض أحمد وهو يزيل عبراته .. أعاد ترتيب مكانه ..
ليجد ورقة سقطت بين يديه .. كُتبت بقلم والده .. كان فيها :
.
.
.
.
انتهى أحمد من قراءتها .. وضع أنامله بين أسنانه ..
حين وجد أن والده قد تخلّى عن بعض مما كان يود شراءه لنفسه ولزوجته ، من أجله فقط .
رغم أن كل ما قد حققه له أبيه ، لم يكن هو بحاجة إليه .
.
.
جلس على الأرض التي كان يقف عليها .. وضع راحتي كفيه على جبينه ، وكله أسفا ..
هتف :
كنت لن أبتسم .. حتى تحقق لي مرادي أبي ..
أما اليوم .. فلن أبتسم .. حتى تعــود إليّ .
.
.
.
تمت

هناك 5 تعليقات:

The Beautiful Heart يقول...

الأحداث الأخيرة كانت مؤثرة جداً

اسلوبك جميل جداً اجدتِ الطرح وابدعتِ في سرد احداث القصة

كنت هنا

:)

غير معرف يقول...

قرأت الأجزاء وراء بعضها ..

تمليكن قلماً جميلاً أميرة ..

والفكرة ..

الرسالة شدتني كثيراً .. أعطت القصة بعداً عميقاً ..

عميقاً جداً ..

بورك مدادك .. أشد على يديك .. وأطالب بقصص أخرى جميلة ..

لكن بدون أجزاء :)

اختك .. منيرة..

* لا ادري مالمشكلة لا يسمح لي بادراج اسمي وموقعي في خانة الاسم وهذا في كل مدونات البلوق بوست التي تقابلني :/

أميـــــره يقول...

شكرا لمرورك الدائم beautiful heart
شكرا لمتابعتك ولتعليقكـ اللطيف .




عزيزتي منيرة ..
يسعدني قراءتك لأسطري .. اشكر لك اطراءك لي ..
وسأكتب قصص بدون أجزاء من أجلكـ .



دمتم بخير .

غير معرف يقول...

ما أصعبها من لحظات حتى لوكنت مطيعا
فكيف سوف تكون اذا كنت عاقا
سلمت يداك أختي
this is me
علاوي محمد

وهج المشاعر يقول...

قصة مؤسفة للغاية..

لا يقدر النعمة إلا فاقدها..

سلمتِ غاليتي على الإبداع..