1.12.2008

الامتحـانات




ما أجمل أيام الدراسة .. بل .. وما أمتعها !

وما أسوأ قولي هذا .. في موسم كهذا !
موسم الامتحانات النهائية ..

إنه الموسم الأكثر شهرة بين طلاب العلم .. وهو برأي الجميع الأكثر مللا ..

فيه .. لا شك بأن الكل يشعر حين يستذكر ، بأنه يجلس بين حوائط زنزانة .. وحينها فقط .. يستوعب بحق معنى كلمة ( حوائط ) ..

في وقت كذاك ..

يشعر من يستذكر دروسه .. بأن كل ما حوله ، يبدو وكأنه أصبح محرما عليه .. وحينها يبدأ يكتشف مواهب لديه ، لم يكتشفها من قبل .. وما أكثرها من مواهب آنذاك !

خط جميل .. رسم رائع .. أعمال فنية راقية .. أفكار ذكية .. وغيرها ليس بقليل .

و كم يشعر الجميع في تلك الأيام .. بحاجة ما يمتلكه، للتنظيم .. وليس بإمكان غرفته وقتها ، المزيد من الانتظار حتى يحين وقت تنظيمها في فترة الاجازة .

ولابد أن ينتابه شعور في سويعات الاستذكار تلك ، بحاجته لأن يقدم لوالدته بعضا من حقوقها .. فيبدأ ببرها وبمساعدتها في شئوون المنزل ، ومد يد العون لها ..


مسلية جدا ، تلك التصرفات التي يقوم بها ، من لا يحب أن يجلس طويلا أمام كتبه المدرسية ..

و محال أن اُحصيها في أسطري هذه ..

كلماتي التي دوّنتها .. لم تكن سوى .. نبذة عما يحصل في أيام الامتحانات النهائية ..

اتمنى بصدق للجميع .. النجاح الباهر دوما ..

تمت

هناك 8 تعليقات:

لحن الحياة يقول...

الامتحانات ...الامتحانات ..شبح ابنائنا القادم وخصوصا المهملين
يبدأ التفكير والقلل في كثرة المواد ومتى يراجعها
والبعض لايهمه شيء يمر على الدروس مرور الكرام
مع تمنياتي للجميع بالنجاح

أحمد محمد يقول...

يبدو اذن أن الكتابة كانت قد استهوتك في أيام الامتحانات :)

أحمد محمد

شاعر وكلي مشاعر يقول...

آآآآآآآآآآآخ يالأمتحانات...

هي بالنسبه لنا شبح يسري ويمري بجانبنا وأمامنا فكما قلتي صديقتي يشعر الطال أنه في زنزانه عندما يجلس في غرفته ويذاكر مع أن جميع أنواع التسليه موجوده مثل الكمبيوتر ومشغل الـ DVD وغيرها ولكن أنت مغصوب أن تذاكر...

مشكووووووووووره على مقولتك ودمتِ بخير

محمد حمزه...

ريما يقول...

كم كانت صعيبة أيام الإمتحانات ...

كم كان يحلو لي أن أبدأ إستذكار المادة قبل ليلتين من الإمتحان وأنهي المنهج بمعجزة في الوقت المحدد

أذكر أني أكثر من مرة غفوت على الكتاب وأحياناً كنت أنام !! ولم نكن ندرك قيمة الوقت إلا أيام الإمتحانات عجباً لنا !
ولم أكتشف أن النوم لة طعم آخر إلا أيام الإمتحانات لأننا لانحظى إلا بسويعات قليلة منه ..

أما بالنسبة للمواهب فأنا حتى يومي هذا لم أكتشف حتى موهبة واحدة عندي سبحان الله ، رحيم بي ياربي وإلا لماكنت تخرجت الى الآن

بالتوفيق للجميع

بالتوفيق للجميع

الليــــ فراشة ـــــل يقول...

ما اروعك يا اميرة القلم واروع خطوطك الجميله وهي ترسم ما يحدث وقت الامتحان انا اؤيد صديقتي ريما ولكن كانت لدي مواهب تطلع وهي حب الاكل وحب الكلام مع من هم حولي وكأني لم اراهم منذ فتره وحبي للكتابات والخواطر وحتى اللعب بالقلم آآآآآآآآه على تلك الايام ليتها تعود .. ما اجمل كتاباتك وابداعاتك الجميله استمر بذلك واسمحي لي ان اللقبك باأميرة القلم

هبه يقول...

موضوع رائع وجميل وخصوصا لمن مرت عليه تلك الايام وليس لمن يعايشها حتى الان.
وتأكدي بأنكٍ ستجدين هناك تعليقات على مواضيعكي الشيقة من قبل أصحاب الامتحانات نفسهم ولو كانوا في ايام الامتحانات .
أليس عذرا للإبتعاد قليلا عن الكتاب؟؟؟؟؟

فاطمه أحمد يقول...

ابتسمت ..
حينما قرأت كلماتك .. فلربما إخباري لك بضيقي لقرب موعد الامتحانات سبب لألهامك ..!
أقول .. ربما ..
لكن أخبريني .. كيف علمتي بأني حينما قررت إمساك الكتاب .. أستهواني تنظيم غرفتي في ذلك الحين .. :)
وبكل تأكيد .. سارعت في عمل مااستهواني ..
... وصدقا كما قالت لك هبه ..
أنا من أصحاب الامتحانات .. وها أنا ذا أخط تعليقي بين صفحتك ..
لكن .. في وقت الراحه ..

دمتي بود
همسة قلم ..

أميـره يقول...

من جديد ..
اشكر وبشده من يتواصل معي دوما .

شكرا فراشة الليل لاختيارك لي هذا اللقب الجميل .