2.03.2008

لا لشئ .. سوى علّه ...



أنا هكذا ..



إن رأيت صورة .. فأعجبتني ، أكاد لا أنساها أبدا ، وإن مر عليها في ذاكرتي زمن طويل ..



وإن رأيت صورة .. فآلمتني ، فإنه من المحال أن ينسينيها الزمن ..



الصورة التالية .. هي صورة أجرت عبراتي على وجنتيّ طويلا ..



نعم .. بكيت بحرقة .. وها أنا في كل لحظة أتذكرها .. فكيف بي الآن وأنا اُدرجها في مدونتي ؟




سأتركها بين يديكم الآن .. لا لشئ .. سوى .. علّه يصل أحد هؤلاء دعاء خالص ..










تلك كانت الصورة .
***


أما التالية .. فهي صورة بعثتها لي صديقة مدونتي .. ( ريما ) ، كتعقيب على موضوعي وتعليقها .

فشكرا لكـ ..




تمت


هناك 3 تعليقات:

ريما يقول...

في البداية أحببت أن أخبركِ عزيزتي أني
حينما دخلت المدونة كنت سأخرج لأني أعتقدت أني دخلت مدونة أخرى ، إلا أني
حين تأكدت أنها مدونتك ذاتها أبهجني ما طرأ عليها من تغيير وتأملتها قبل أن أقرأ جديدك ، وما أعجبني وشدني هو اللون الأسود الذي أضفى عليها رونق خاص ..

.....................

نعم إن الصورة ناطقة بكل معاني الألم وإني ارى الطفل الصغير يجر يتمه الى المجهول

اللهم أرحمهم بواسع رحمتك ،،

وأنا أيضاً رأيت صورة لطفل صغير يأكل فتات الخبز وصورتة لا تكاد تفارق مخيلتي

( الصائمون عن الحياة .. المفطرون على الفتات )
وبجانب الصورة أبيات بقلم : عبدالله البردوني يقول فيها :
نغفو على حلم الرغيف ولم نجد .. .. .. إلا خيالاً منه في الإغفاء
ونغيب في الصمت الكئيب كأننا .. .. .. كهف وراء الكون والأضواء
ونلملم الأحلام من صدر الدجا .. .. .. سوداً كأشباح الدجا السوداء

محمد يقول...

صورٌ تجبر الكل على البكاء ..

صورٌ تشعرنا كلنا بالنعمة التي دائماً ما نستهزأ بها ..

شكراً لكِ أميرة لإنك ذكرتينا بالنعم التي نتقلب فيها..

بالمناسبة، الشكل الجديد للمدونة جميل، مبارك : )

غير معرف يقول...

عزيزتي أميرة ..
تحية لك من بعد أن طال غيابي ..
لأسباب لابد وأنك تعلمينها :)
.. أولا : أعجبني جدا الشكل الجديد لمدونتك , فهنيئا لك به ..
ثانيا : مؤلمة تلك الصور التي رأتها عيناي , فما أقسى أن يرى الطفل بعينه موت أمه ..
ثالثا : السبب في عدم نسيانك لتلك الصور .. المثل القائل : صورة واحدة خير من ألف كتاب . أي لو أنك قرأتي عن موضوع ما ألف كتاب ثم نظرتي إلى صورة واحدة عن الموضوع نفسه .. فإن التأثير الذي تتركه الصورة يفوق بكثير التأثير الذي تركته قراءة الف كتاب ..

وأخيرا ,, عذرا للأطاله .. لكني مشتاقة للتعليق ..

تحياتي : همسة قلم