2.16.2008

أكبر ما علمنـــــيه



في اللحظة التي أنجبتُ فيها طفلي ..
تأملت ملامحه الصغيرة ، الناعمة ..
أحببته .. فارتبطت به وبشدة .
وها أنا الآن .. أخشى عليه دوما من كل شئ .. حتى من نسيم الربيع .
ذلك شعور كل ام تجاه صغيرها .. فأملها الدائم أن يبقى لها ، وأمام عينيها .. لا يحجبه عنها شئ .
لكنها الحياة ..
تجبرها على عكس ذلك تماما ..
فبعد أعوام تضع فيها الام ، صغيرها في حضنها ، و بين يديها ..
تربت عليه بحنان دوما .. تنظر إليه .. توجهه ..
و تقدم له ما يريد .. وإن كان ذلك أغلى ما لديها ..
تجبرها الحياة يوما ، أن تفتح له بيديها باب دارها .. فتطلقه بعيدا عنها ..
إلى المدرسة .. أي إلى حيث لا تدري ماذا هناك !
غير إله يرعاه .
فما أقسى لحظة كتلك .. على قلب كل ام .
* * *
( إن أكبر ما علمنيه طفلي .. هو مقدار محبة امي لي .. )
تم

هناك تعليق واحد:

ريما يقول...

الحياة تعلمنا دروساً جما ..

فليس دائماً الكبار هم من يلعب دور الملقن ، قد يتعلم الكبير دروساً بالغة الأهمية من الأصغر سناً منه

عاطفتكِ لصغيرك هي من اتاحت لكِ الفرصة لتبصري بوضوح كم من الحب تكنه كل أمهات العالم لأطفالهن ..

حفظ الله نور عينيكِ من كل مكروه

ريما